News

SALEH PRESIDES THE DELELEGATION TO THE 118 TH ROUND OF ARAB CHAMBER'S UNION


عقد مجلس الاتحاد العام للغرف العربية بتاريخ 8 نيسان (أبريل) 2015 في مدينة الرياض – المملكة العربية السعودية دورته المائة والثامنة عشر برئاسة الأستاذ محمدو ولد محمد محمود، والتي حضرها رؤساء وأعضاء مجالس إدارة الغرف واتحاداتها في الدول العربية. وترأس الرئيس محمد صالح بصفته نائب اتحاد الغرف اللبنانية ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب الوفد اللبناني الذي ضم كل من المهندس عمر دندشلي نائب رئيس غرفة التجارة في صيدا والجنوب والسيد سمير القطب أمين مال غرفة التجارة في صيدا والجنوب.

وتضمن جدول الأعمال بنودا مهمة أبرزها: إزالة القيود التي تعترض التبادل التجاري بين الدول العربية لرفع معدلاته إلى أعلى من المستوى الراهن البالغ نحو 13%، وإقرار اتفاقية عربية موحدة لتأشيرات الدخول تراعي الاحتياجات الواقعية لتأمين الانسيابية والسهولة لحركة أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب .  هذا بالاضافة الى شؤون داخلية وتنظيمية تتعلق بنشاط الإتحاد وعلاقاته.

كما كان هذا الاجتماع مناسبة إطلع خلالها المشاركون على الدراسة التي أعدّتها الأمانة العامة للإتحاد عن التطورات والتحولات الاقتصادية المعاصرة في العالم والمنطقة وانعكاساتها على اقتصادات الدول العربية. وقد أوضحت الدراسة أن النمو الاقتصادي للعالم العربي من المقدّر أن يبلغ 1.2% للعام 2014 و2.5% للعام 2015 و3% للعام 2016 و3.5% للعام 2017. كما أوضحت الدراسة أن أهم التحديات التي تعترض عملية النمو والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية تتمثل في تزايد المخاطر الجيوسياسية على مستوى المنطقة، واستمرار أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو، وحدوث هزات في أسواق العملات وخصوصاً الأسواق الصاعدة من جراء ارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي، وتراجع أسعار النفط بشكل كبير، وتصاعد درجة الحماية التجارية العالمية.

 

عقد مجلس الاتحاد العام للغرف العربية بتاريخ 8 نيسان (أبريل) 2015 في مدينة الرياض – المملكة العربية السعودية دورته المائة والثامنة عشر برئاسة الأستاذ محمدو ولد محمد محمود، والتي حضرها رؤساء وأعضاء مجالس إدارة الغرف واتحاداتها في الدول العربية. وترأس الرئيس محمد صالح بصفته نائب اتحاد الغرف اللبنانية ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب الوفد اللبناني الذي ضم كل من المهندس عمر دندشلي نائب رئيس غرفة التجارة في صيدا والجنوب والسيد سمير القطب أمين مال غرفة التجارة في صيدا والجنوب.

وتضمن جدول الأعمال بنودا مهمة أبرزها: إزالة القيود التي تعترض التبادل التجاري بين الدول العربية لرفع معدلاته إلى أعلى من المستوى الراهن البالغ نحو 13%، وإقرار اتفاقية عربية موحدة لتأشيرات الدخول تراعي الاحتياجات الواقعية لتأمين الانسيابية والسهولة لحركة أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب .  هذا بالاضافة الى شؤون داخلية وتنظيمية تتعلق بنشاط الإتحاد وعلاقاته.

كما كان هذا الاجتماع مناسبة إطلع خلالها المشاركون على الدراسة التي أعدّتها الأمانة العامة للإتحاد عن التطورات والتحولات الاقتصادية المعاصرة في العالم والمنطقة وانعكاساتها على اقتصادات الدول العربية. وقد أوضحت الدراسة أن النمو الاقتصادي للعالم العربي من المقدّر أن يبلغ 1.2% للعام 2014 و2.5% للعام 2015 و3% للعام 2016 و3.5% للعام 2017. كما أوضحت الدراسة أن أهم التحديات التي تعترض عملية النمو والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية تتمثل في تزايد المخاطر الجيوسياسية على مستوى المنطقة، واستمرار أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو، وحدوث هزات في أسواق العملات وخصوصاً الأسواق الصاعدة من جراء ارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي، وتراجع أسعار النفط بشكل كبير، وتصاعد درجة الحماية التجارية العالمية.

 

 

Laboratories

Agro-Food Development Center & Laboratories- Saida is a unique Center in South Region to test your food products and improve their Quality.   History The Agro-Food Development Center & Labs (AFDL),  previously  known as Saida Pilot Plant, was  founded  in  2007  through t...

more...

Market Info

One of the major elements to gaining competitive edge in our recent time is the access to information that is needed to make sound strategic decisions, the speed by which these information can be obtained, the way this information is perceived and the accuracy and reliability of the available information. In this d...

more...

Membership Guide

  I -The CCIAS Membership Guide Formalities for opening all types of Business Enterprises (Nationals & Foreigners) A - The following documents should be attached to CCIAS membership form: A legal commercial circular including the signatures of people responsible for management, who can sign for ...

more...