News

ELIMINATING OBSTACLES FOR LEBANESE PRODUCTION TO ACCESS FOREIGN MARKETS


وسط حضور مميز للفاعليات الإقتصادية في صيدا والجنوب وفعاليات المجتع المدني وبالتعاون مع وزارة الإقتصاد والتجارة ممثلة بالمدير العام السيدة عليا عباس، استضافت غرفة صيدا والجنوب ندوة إعلامية خاصة في برنامج الحوار الإقتصادي/ فضائيات المرأة العربية الذي تعده وتقدمه الزميلة غادة بلوط زيتون تحت عنوان وزارة الإقتصاد والتجارة بالتكامل مع غرفة صيدا والجنوب معاً لتذليل العقبات أمام المنتج اللبناني في الاسواق العربية والعالمية.  

بداية كانت كلمة للزميلة بلوط تحدثت فيها عن ظروف إنعقاد هذه الندوة وسط الظروف السياسية  والأمنية التي ما زال يرزح تحت أعبائها الإقتصاد اللبناني منذ العام 2011  وما تعانيه القطاعات الإنتاجية وأزمة الصادرات اللبنانية  خاصة بعد إقفال المعابر الحدودية البرية من جهة ومعانات المنتجات اللبنانية من الإغراق في سوق بات مفتوحا لكافة أنواع البضائع دون رقابة تذكر... إلى جانب ما تعانيه منتجاتنا من تحديات في دخولها لبعض الأسواق العربية الأخرى مثل مشكلة قواعد المنشأ  وسواها بالرغم من دخول لبنان في اتفاقية التيسير العربية... من هنا تأتي أهمية هذه الندوة لإلقاء الضوء على دور غرف التجارة و الصناعة  بعملية الإرشاد والتوجيه وفتح الأسواق الى جانب دور وزارة الإقتصاد في إعداد دراسات الأثر للاتفاقات التي عقدت وتعقد وكيفية تأمين مصالح المنتج اللبناني وكيفية تسهيل عملية فتح الأسواق أمامه... ودور الوزارة في تنظيم الدورات التدريبية  وورش العمل حول قواعد المنشأ.

تلتها كلمة لرئيس الغرفة محمد صالح جاء فيها "يعتبر موضوع  تنمية الصادرات الصناعية والزراعية اللبنانية اليوم هو موضوع الساعة خاصة ان الاقتصاد اللبناني هو في مفترق طرق، حيث تتفاقم آثار مجموعة من العوامل الخارجية والداخلية في ظل غياب اتباع سياسات اقتصادية ومالية غير مستدامة وغير داعمة للنشاطات الانتاجية حيث لا تتجاوز نسبة مساهمة القطاعات الانتاجية الحيوية كالصناعة والزراعة بأكثر من 24% من مجموع الناتج المحلي الاجمالي في لبنان ( 19% هي مساهمة الصناعة بما فيها الصناعات التحويلية و 5% قطاع الزراعة)، فيما يحتل قطاع الخدمات 76% من هذه المساهمة. لهذا فان تنمية القطاع الصناعي في لبنان وتعزيز قدراته التنافسية والتصديرية أصبح ضرورة ، لما يمثله من نقطة الإنطلاق الى الأسواق العالمية

وأعتبر أن ان  إتباع نظام الأقتصاد الحر المفتوح و التخفيض المستمر للتعرفة الجمركية وفتح الأسواق للتجارة الحرة بات من الامور التي تسعى اليها الدول، ولقد كثر الحديث في الفترة الاخيرة عن اهمية الاتفاقيات التجارية التي عقدها ويعقدها لبنان لإتاحة  الفرص امام المنتجات اللبنانية للوصول الى اسواق جديدة على امل ان يؤدى ذلك  الى إنتعاش المناخ الاقتصادي وازدهار الصناعات الوطنية المميزة  مشيرا الى أن ان الواقع اثبت عدم معاملة معظم الدول للمنتج اللبناني بالمثل ووضع بعض العقابات امامه كشهادة المنشأ وسواها... من هذا المنطلق سنعمل خلال هذه الندوة الاعلامية بالتعاون مع برنامج الحوار الإقتصادي / فضائيات المرأة العربية الذي تعده وتقدمه الاعلامية غادة بلوط زيتون ومدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة السيدة عليا عباس لتسليط الضوء على الجوانب المتعددة لهذا الموضوع وما تعانيه منتجاتنا على الجمارك مع الدول في بعض الأحيان...

ثم تحدثت مدير عام وزارة الاقتصاد والتجارة السيدة عليا عباس عن الدور الذي تحاول وزارة الاقتصاد ان تقوم به في ظل الظروف السياسية والأمنية التي نعيشها وتعطيل عمل الحكومة الذي يحول دون الاسراع باتخاذ القرارات واصدار المراسيم المطلوبة التي تسهل مهامهم...

واوضحت انها منذ استلامها لمهامها بصورة رسمية وهي تعمل على تفعيل تطبيق الاتفاقات سواء الثنائية منها أو الاقليمية والدولية ليس فقط من جهة لبنان بل ومتابعة شكاوى الصناعيين والمزارعيين في ما يواجههم في عمليات التصدير... وقامت  بسلسلة إتصالات ولقاءات مع الصناعيين والمزارعين وغرف التجارة والصناعة بهدف اعداد ورش عمل ودورات تدريبية حول قواعد شهادات المنشأ... كما يقوم فريق الوزارة باعداد دراسات الأثر للإتفاقات التي انخرط فيها لبنان... أما عن العلاقة التجارية مع الصين واتفاقات طريق الحرير... فقالت: "نحن نبحث مع الصين امكانية تصدير بعض السلع التي يحتاجها السوق الصيني مثل النبيذ اللبناني وغيره..." ثم تابعت من المناسب ان ننفتح على اكبر عدد ممكن من الأسواق ولكن الأهم ان نزيد انتاجنا وننوعه ونحافظ على مستوى الجودة والنوعية فيه...

وفي الختام قدم رئيس غرفة تجارة وصناعة صيدا والجنوب  محمد صالح للسيدة عليا عباس درعا تكريمياً على جهودها البناءة والداعمة للقطاع الخاص والمستهلك معاً. كما قدمت الزميلة بلوط لرئيس الغرفة محمد صالح درع التميز من البرنامج في تحويل طاقات الشباب الى قوى إنمائية من خلال دعمه لحاضنة الأعمال في الغرفة،  ودرع برنامج الحوار الاقتصادي للتميز في الاداء والشفافية للسيدة عباس.  

Laboratories

Agro-Food Development Center & Laboratories- Saida is a unique Center in South Region to test your food products and improve their Quality.   History The Agro-Food Development Center & Labs (AFDL),  previously  known as Saida Pilot Plant, was  founded  in  2007  through t...

more...

Market Info

One of the major elements to gaining competitive edge in our recent time is the access to information that is needed to make sound strategic decisions, the speed by which these information can be obtained, the way this information is perceived and the accuracy and reliability of the available information. In this d...

more...

Membership Guide

  I -The CCIAS Membership Guide Formalities for opening all types of Business Enterprises (Nationals & Foreigners) A - The following documents should be attached to CCIAS membership form: A legal commercial circular including the signatures of people responsible for management, who can sign for ...

more...